لاتجعل أرضك تُداس بأقدام من لا يحترمها..

في عالم مليء بالتحديات والمخاطر، يجب علينا أن نحمي أرضنا وبيوتنا من كل من لا يحترمها. 
علينا أن نكون حريصين على أن نمنح الاحترام والكرامة لمن يستحقهما، وأن نضع حدودًا واضحة أمام من يسعى لانتهاك حقوقنا أو التقليل من شأننا. إنها دعوة لأن نكون حراسًا على قيمنا وكرامتنا، وألا نسمح لأي كان بأن يدنس ما نعتز به...

أرضك هي كرامتك:
الأرض ليست مجرد قطعة جغرافية، بل هي رمز للكرامة والعزة والهوية٬ يجب أن نحمي أرضنا من كل من لا يحترمها، وألا نسمح لأي كان بأن يدنسها بأقدامه...
قال الله تعالى في القرآن الكريم: "إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِأُولِي النُّهَىٰ" (طه: 54)، في إشارة إلى أهمية الحفاظ على الأرض واحترامها. 
لنكن حراسًا على تراب وطننا، ونمنع أي محاولات للنيل منه أو استغلاله...

اجعل أرضك سماء يتمنى الجميع الوصول إليها:
بدلاً من أن نسمح لمن لا يحترم أرضنا بأن يدنسها، علينا أن نعمل على جعلها مكانًا يتمنى الجميع الوصول إليه...

نحن قادرون على تحويل أرضنا إلى رمز للأمل والازدهار والعدالة٬ بالعمل الجاد والإبداع، يمكننا أن نبني مجتمعًا يحتذى به، حيث يشعر الجميع بالاحترام والتقدير...

علينا أن نزرع الأمل والطموح في قلوب الأجيال القادمة، وأن نريهم أن أرضهم هي مصدر فخرهم واعتزازهم...

بيتك هو حصنك:
كما يجب أن نحمي أرضنا، يجب أن نحمي بيوتنا من كل عابر سبيل٬ البيت هو المكان الذي نشعر فيه بالأمان والطمأنينة...

لا يجب أن يكون بيتنا مفتوحًا لكل من هب ودب، بل يجب أن يكون قصرًا يحتضن الأوفياء والمخلصين. يقول النبي محمد ﷺ: "الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ" (رواه البخاري ومسلم).. لذا، علينا أن نكون حذرين في اختيار من ندعوهم إلى بيوتنا ومن نثق بهم..

احترام الذات ووضع الحدود:
لحماية أرضنا وبيوتنا، يجب علينا أن نحترم ذاتنا أولاً. 
احترام الذات يعني وضع حدود واضحة وحازمة أمام من يحاول انتهاك حقوقنا. 
علينا أن نكون حازمين في مواجهة من لا يقدرون قيمتنا أو يحاولون استغلالنا. 
هذا يتطلب منا شجاعة وثقة في أنفسنا وفي قدرتنا على الدفاع عن حقوقنا ومصالحنا..

ختام:
في النهاية، علينا أن نتذكر أن حماية أرضنا وبيوتنا هي جزء من الحفاظ على كرامتنا وهويتنا. 
لا نجعل أرضنا تُداس بأقدام من لا يحترمها، بل نجعلها سماء يتمنى الجميع الوصول إليها. 
ولا نجعل بيوتنا لكل عابر سبيل، بل نجعلها قصرًا يحتضن الأوفياء والمخلصين. الله أكبر وعاش الجنوب حرًا...

بالإصرار والعزيمة، يمكننا أن نبني مستقبلًا مشرقًا لنا ولأجيالنا القادمة. 
دعونا نعمل معًا لنحافظ على كرامتنا ونبني مجتمعات قوية وعادلة٬ جنوبنا هو مصدر فخرنا، وحمايته واجب علينا جميعًا. 
فلنجعل من أرضنا وبيوتنا نماذج يُحتذى بها في العزة والكرامة...